مزهريتي

أعترفُ أني امرأة عابثة وفِي الكثير من المرات أكون سيئة حد الأذى ..

لستُ أتبجّح بقبيحِ صنائعي ، ولكن هكذا أجدني بلا مقدمات ولا محاولة منّي لكبحِ جماح طباعي .

..

وجدتهُ في حديقة الشاي أمام منزلي ، ينتقي بحذر باقة من الورود الطبيعية .. لمستُ حيرته في تنسيق الألوان ، فتقدمتُ غير عابئة بموقفه الحساس ، فهو في موقف العاشق حد الوله و مقدمات الشغف بمعشوقته ( فالورود رشوة البدايات ) .

عرضتُ عليه توليّ المهمة عنه، بحكم مهنتي وكوني امرأة ، فأنا أكثر فهماً للغة الألوان ومعانيها .

وغاب عنه أني أنثى، ولن تطاوعني نفسي أن أصنع الجمال بيديّ كي يُهدى لغيري إلا أن تكون نيّتي وضع الباقة في .. مزهريتي .

راح يقطف الوردة تلوى الأخرى وعبيرها يختلط بأنفاسه؛ فتعجبني خلاصة العطر التي يصلني شذاها كلّما اقتربتُ منه .. عمدا.

انتهيتُ بخفة من تنسيق جمعٍ من الألوانٍ لا يمكن في الحالات العادية أن تجتمع .. ولكن ثقتي أنه لم ولن يفقه من هذه التركيبة شيئا جعلني في غاية الطمأنينة وعيني وقلبي يرنوان إلى أمر أجَلّ .

– أراكِ امرأة في غاية الأناقة والذوق .

– فقط ..؟

ابتلع ريقه وتشجع ، وقبضة يده تشتد توترا على الأغصان الشائكة بلا ألم :

– وأراكِ راغبة .. بي !.

– وكيف عرفت ، بل كيف رأيت ؟

– أشم رائحة الرغبة عند المرأة من ملتقى نهديها ..

– هل تقبل دعوتي لاحتساء الشاي معا ؟

– إن قبلتِ باقة العطر .. هذه .

Dehea.com

#ديهيا

#ورقة_التوت 🍃

معزوفة البراجم

هي ليست من زمن الأساطير ، أين تُسحل من زوجة أبيها في سراديب الرّماد ، ثمّ تُزفّ إلى أميرها بجهازٍ قوامه فردة حذاءٍ مفقودٍ .

والد هذه الحسناء ، امتلك قلب زوجة الأب منذ ميلادها ، منذُ تلقفها بين يديه وكان يمنيّ نفسه بذكرٍ ..

نشأت متشبعة بمشاعر النبذ، والكثير من علامات الاستفهام ، فقد ساءت صحة والدتها ، وعجزت عن الإنجاب .. وتعثرت تجارة والدها وباع ممتلكاته ليستقر في شقة صغيرة وسط المدينة الكبيرة التي لا ترحم أعزتها .. فما بال من أذّلتهم الأيام على حين غرّة.

الفتاة على جمالها ، إلا أنها كانت تمتلك نظرة محدّقة على الدوام ، فكانت تثير في نفس الناظر إليها الاستغراب وأحيانا التوجس .. وكان يصرّ والدها أن نظرتها تلك بمثابة اللعنة ،

ويستدل على قوله – ودونما حرج – بالنوائب التي رافقت ميلادها وحتى الآن.

تخفض بصرها ، تحدق في أناملها وتقلبهم وكأنها تكتشف معجزة الخلق في تكوينها من جديد.

النقر الذي يعبّر عن توترها كلما رأت والدها ، تحوّل إلى عادة ملازمة لها، حتى إذا لم تجد مكاناً صلبا للدندنة على سطحه ، أنهت اللحن الذي برأسها على فخذها .

وهكذا ..

كانت حين تنهي الفطير كلّ فجرٍ ، وحتى تقاوم النعاس الذي سلبها منها والدها ، تقوم بتحسس حرارة الصفيح بظاهر يدها ، ولشدّ ما أثارها النغم المتصاعد من وقع النقر ..

فهو مزيج بين متعة التعذيب بالحرق وبين نوتات الشجنٍ الخفيف .

انتصف النهار ، ثم الليل .. وأتى الفجر ،

فطير الصباح ووالدها الجشع ..

اكتملت طقوس الْيَوْم وانتظرت أن يغادر الوالد إلى ما تبقى من أعماله ، ولكنه افترش عتبة المطبخ .. وراح يتأملها كمن ينتظر أمراً ،

توجست منه ، فاحتضنت مخاوفها وطأطأت رأسها بغير ترحيب ، ثم بشكل مفاجيء ومن دون مقدمات سألها :

⁃ متى تعزفين ؟ أريد أن أعرف متى تعلّمتِ هذه الحرفة ؟

لم تحر جوابا ، فهي لم تفقه سؤاله .

وهو لم ينتظر منها قولاً ، إنما أمسك كمّ فستانها بيد ، وباليد الأخرى حمل صفيحة الحديد .. وخرجا !.

**

قلبها يتحرق شوقا للذي يغازلها كل يوم قبل أن ينفحها دراهم معدودة .. ولكن والدها يحذرها من مكان خفيّ ، أن لا وقت لدينا للعشق ولكن لا بأس بأن ترخي عنق الفستان.

وهكذا تقضي ذات البراجم الدامية يومياتها ..

برغبة لا تكتمل وجراح لا تندمل .

Dehea.com🍃

معزوفة البراجم

كانت تعزف أجمل ألحان الخيبات ،

تلكَ تنهدتْ ،

وأخرى بكتْ ،

أمّا هو فانحنى إليها مسافة نفسٍ ..

فجأة صرخت عازفة البراجم ونظرتْ إليّ :

– لستُ بائعة هوى فإليكِ عنّي رجُلك .

اقتربتُ منها معتذرة أن لا معرفة لي به ، وأوضحتُ لها مقصدي .. فكانت صرختها أشدّ وأنكى ألماً ، وقالت :

– أتريدين كتابة حكايتي ! إبدئيها من الخاتمة ، حيث أجلسُ حرّة أطعِمُ بطني وأتلقى سفهَ من يعِدونني بالحياةِ من .. حلمَتيْ صدري .

#ديهيا

للقصة .. بقية!.

الزلاّت

ويحثّني الناس على تقويم ما اعوجّ من سلوكي ومسلكي ، ولبّ الغاية أن أصل بي سالمة إلى النهاية ..

إلى حيث يتغنى هو بما ظفر ، وما غض عنه الطرف وما سَتَر.

وأعرِف أن العمر، لا يغفر الزلاّت وأوقن أن لا حياة بعد النهايات ..

و لكن ..

لا أزالُ أبحثُ عنه ،

عن ذلك الرجل الذي لم تُفتح أغلاق خزائنه لامرأة بعد .

#ديهيا

#ورقة_التوت 🍃

صدري

تستدرجني ،

و تحاول استنطاقي وإحكامي بطوق كلامٍ .. زهره وعبقه وهمسه كلمة .. أحبك !.

لا ، لن أقولها ..

أريدني بين يَدَيْك أولا ،

أجثو عند ركبتيك ،

ترفعني إليك أو ترتمي في حضني ونفترش الأرض .

لن أشبك ذراعيّ حول صدري ، سأنزع عنّي خفيف الأثواب ولتعتصر بقبضتك .. صدري .

أيها الأسمر الوسيم ،

أشتهيك حد الدمع ، حد القتل .. فاسلل سيفك وشقّني نصفين.

حينها ثق أني سـَ .. أحبّك.

#ديهيا

#ورقة_التوت 🍃

الفراغ

أن تتكيّف امرأة على الفراغ .. بعد أن كانت ممتلئة الروح والقلب برجل كان طبعتها الأصلية ، لهو من الأمور التي لا تدرك أهوالها إلا من خبرت معنى .. الفقد .

عدا هذا كل النصائح التي تروى على مسمع هذه المرأة المكلومة هي من قبيل : كيف تصبح مليونيرا في ثلاثة أيام !.

هذا الفراغ لمن لا يعرف ، كالخوف الذي يأتي بعد استكانة لدوام الأمن ، أو كالنقمة التي أذهبت كل النعم معها .

مهلاً .. قد كنتُ أحمد الله على نعمة وجودك، فأي جُرمٍ أزالك من وجودي وأحالني إلى .. لا شيء !؟.

#ديهيا

#ورقة_التوت 🍃

مسافة النّفَس

– أعتقد جازما أنك تعشقين طيف رجل ، من صنيعة أحلامك !

-كيف ذلك ؟

– تنفرين من الرجل إن حاول تجاوز مسافة النّفَس منك ، ومع ذلك لا تنفكين البحث عنه ..

– ولماذا برأيك ؟

– ترين في الجسد قدسية ربّما ، أو تعتبرين الرغبة وتوابعها من النجاسة !

– ولماذا ترهق نفسك بمحاولة تفكيك ألغام أفكاري ؟

– أرهقني ، قربك وصدّك في آن .. وحيّرتني منك لمسات الوصال ، التي تنتهي بدموعٍ ، فإن كنتِ ترغبينني فهلمّي ، وإن كنتِ عنّي راغبة ، فدعيني أرتشفُ قهوتي .. بسلام .

– إستمتع بقهوتك .. سلام.

#ديهيا

#ورقة_التوت 🍃