ديهيا


حلمتُ يوما أن أكون ديهيا ،،

ملكة الأمازيغ،

المقاتلة

المحاربة

الآسرة والداهية..

ولأن زمني ليس بزمن الملكات ،،

أحلم بديهيا ،

المرأة

الحالمة

الغاضبة

التي تُغويها .. كلمة

7 Comments Leave a comment

  1. كاتب مقالات .. جذبتني شياطين قلمك هنا لا أعرف كيف .. أحتاج معرفة عمر سيادتك؟ الاسم الحقيقي؟ ما تجودين به؟
    فقط لأتتلمذ بما ينفع أسلوبي فلا أجرؤ على مجاراة هكذا أسلوب أقل ما يقال عنه عنيف في رقته، قوي في حبكته، مجرم وقاضي في آن واحد، يغوص في أعماق أنفاس القارئ ليسرقها ويخلط الطيب بالفاسد، لا ضير بهذا الخلط طالما لم يسمع رحى طحنه أحد.. كم الجريمة التي ارتكبتيها معي شخصيا أن تعيدي عمري كقارئ لسن الطفولة من شدة ما تمسي في حيائي الشرقي النزعة..
    لو تركتيني من اﻵن وحتى طلوع الشمس لعبرت عن إعجابي الشديد بأسلوبك.. فقط أريد كرسي وطاولة في فصل سيادتك سيدة ديهيا.. وأرجوك علميني ما أنا أهل له فقط إن رأيت أنني أستحق. والسلام

  2. لعبة التخفي تزيد الأمور روعة…تريدين أن تكوني الطريدة و من أجل هذا تتعمدين الظهور أمام الصياد بإسلوب يجعلك أكثر سهولة،لكنه فخ و إيهام…كتابتك تجعلني أرسم صورة في مخيِّلتِي لسيدة جميلة،رقيقة،مشاكسة،لذيذة و ذكية…لو أمسكتها بين يدي،لقبلتها بعنف حتى تدمي شفتيها.
    شكرا لأنك ألهمتِ مخيلتي يا مجهولة.

  3. أن تذهبي عند الغروب لسائلآ سأينال منكى منالةاﻷفراقى يأكل لحومآ لا يبالى برهتآ بقليبك باكى من اﻷحراقي ينظر الى جسدآ كارسم راقه قد راقه جسد البهاءمراقبآ صيدآ يطيب لصايدآ بسباقى..

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: