شيفرة

كيف لا أهواه ، وهو الذي نشدتُ غوايته ،
وكنت أنتظر أيّنا يكون في الحبّ بادئاً ..
سريعا ..
فكّ شيفرة حركة الأهداب المسدلة ،
والصّمتَ الذي استوطن الشفاه المرتبكة ،
فاختصر مشوار الميل وصار نفساً ، وهمساً ، ما زلتُ أتذكره مثل ترنيمة شجيّة :

“حبيبتي ، ما زلتُ أتساءل هل أنتِ حقيقية أم أنني أعاقر حلما ؟ أنتِ أجمل من أن تكوني حقيقية.. أحتاج دليلا على أنك من لحم و دم و أنك قابلة للإدراك عن طريق الحواس.. “

  • حبيبي هل كنت تقصد الخمس المشهورة ..؟
  • هل كانت خمساً، أعتقد أننا قد اتفقنا في العدد و اختلفنا في المعدود ؟

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: