2020

كم أكره مجاراة القطيع، و لكن لا بأس أحيانا ببعض الإستثناءات…

عن سؤال الساعة المبتذل ذاك : ” ما هي قراراتك لهذا العام الجديد؟ “، أجيب قائلة:

الأعوام مثل أعمارنا لا يتغير فيها شيء سوى ملامح وجوهنا، و إذا كنا ننشد حقا ما نحبه و نرتجيه فليكن بالعمل و ليس بالأمنيات..

أما عني شخصيا، فلا أريد أن يتغير شيء، و لكل ما أزعجني ماضيا أكتفي بأن أخرج له لساني استهزاء، و على هذا النهج مقبلة أنا على الآتي من العمر.

**

و للتوضيح أضيف:

صورتي هذا عيدية لتلك التي توهمتْ أنها قد سلبت مني من أحب، و غاب عنها أنني إن أحببتُ سلبتُ ممن أحبّ قلبه و روحه فلا يأتيها إلا جسدا.. و منهكا أيضا.

و لكل من زعم أنني في دركات التعاطي أقول:

هذه الصورة مهداة لك أيضا.. لعل فيها لعنات تطهرّك.

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: