🍃 مشارق الأرض

لم يقرأ لي أو عنّي يوما ،

لا يعرف إن كنتُ من البدو أم الحضر ،

أكنتُ من مشارق الأرض أم من مغاربها ،

وما عرفتُه عنه ..

أنه تبحّر في علوم شتّى، وتفرّق عرق جبينه على مِهن بالكاد تسدّ الرمق .

ما أشدّ تشققاتيديه ، وما أغلظ أصابعه ،

ويا للهول .. أظافره مثل سِنان منجلٍ!.

لكنْ ..

رأيتُ فيه نبلاً ورُقيًّالا يشبهان أسماله !

نظراته تحمل استهزاءً وعيناه ترفاّن بالنّدية ..

سألته :

هل عرفتَ المرأة يوماً ؟!

لم يتفاجأ .. و يا للمفاجأة ، ثم أجاب :

خدٌّ أسيل مثل خدّك .. لا ، لم أعرفْ !

ويا لسحر جرأته وهو يقتربوكأنّه بالنفس ورغباتها ضليعوأكمل تعريفه بنفسه :

قد أبحرتُ في علمٍوالآن وجب عليّ بيانه لا .. كتمانه .

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: