أوان القطاف

أوان القطاف

فتاة تقف أعلى السّلم شاردة ،

نظراتها تجمدت على شيء أبعد من البنايات الحاجبة للأفق أمامها .

ابتسامتها خفيفة لم تنضج إلى ضحكة أو تضمر إلى خط صامت منتهٍ .. تماما مثل وجهٍ رقمي ، في حال محادثة مملّة .

وقفتها.. ليست انتظاراً ، فالزاوية حيث تقف أشبه بمكبّ نفايات لما تعج به من أعقاب السجائر ومغلفات الوجبات السريعة .

ثيابها .. قطعتان رياضيتان تكشفان عن عدد ساعات حرقها للدهون بعدد عضلات بطنها .

والحذاء حسم المسألة ، ليس تكملة للعدة الرياضية أعلاه ، وليس من سهو التنسيق لموعد خاص .

ولكن أنّا لقارىء التفاصيل منهاَ ، فقد سُحِبتْ من شرودها وارتطم وعيها برائحة الواقع العفنة ، حين استفسرها أحد المارة بكم تبيعه هواها ! .

كعْبُ حذائها تكفّل بإنهاء أناقتها ..

ثمّ غادرت وهي تجيب :

لم يكُن النظر لمداءات الوصول يوما إلا منْ تجلياتِ النضج ..

**

فهل نضجتْ أخيرا ؟!

Dehea.com🍃

#ديهيا 🍃

#ورقة_التوت 🍃

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s