الزلاّت

ويحثّني الناس على تقويم ما اعوجّ من سلوكي ومسلكي ، ولبّ الغاية أن أصل بي سالمة إلى النهاية ..

إلى حيث يتغنى هو بما ظفر ، وما غض عنه الطرف وما سَتَر.

وأعرِف أن العمر، لا يغفر الزلاّت وأوقن أن لا حياة بعد النهايات ..

و لكن ..

لا أزالُ أبحثُ عنه ،

عن ذلك الرجل الذي لم تُفتح أغلاق خزائنه لامرأة بعد .

#ديهيا

#ورقة_التوت 🍃

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: