امرأة غبية

مرت ساعات ثِقال ، غاب عنها ؛ على غير ما عوّدها منه منذ الفطام ..

عاد منهكاً ولا تدري من أيّ وادي هلاك .. عادْ !

سألته وألف سؤال آخر مؤجل إلى عسرِ حساب :

– حبيبي، هل يمكنك أن تضاجع امرأة غبية ؟

استنكر فابتسم ، ثم أجاب :

– سؤال من تحت الحزام .. المضاجعة بالنسبة لي ليست مجرد تلبية لنداء غريزي ينتهي بتأوهٍ واستحمام .. فالبعض لايرى أن الأنثى التي نجحت في استدراج الرجل لرغبتها تنطوي على جرعة مركزة من ” الكيد” تعوض بها سَمومَ البلاهة .. وبالنسبة لرأيي المتواضع: ” الابتسامة القادمة من خواءٍ روحي وفكري … لاتثيرني ” .

– متى كانت آخر مرة خنتني .. فيها ؟

– سؤال يستوجب وجود ” أنثى ” كفيلة باحتواء أشراط الغواية ..

– معصومٌ أنتْ ، أو أنا بك محظوظة .. لا أدري !

– أنا كومةٌ من الآثامِ تطرق باب التوبة … إلا منك ِ ، أنا بشرٌ كما الناس لي شهوة ٌ تجتاح كياني حد الاثخان .. ولكنني لست جموحا لدرجة الالتفاف حول خصرٍ .. لايجيد أكثر من .. التأوّد فطرة .

– كما أشتهيك ؛ تراوغ قبل أن توغل وكذلك أريدك ذات بين ..

– منَ المَكْرِ أن لا أراوغ ووهجُ فخذيك البيضاوينِ يحجب رؤيتي منذ حِجَّةٍ كاملة .

Uncategorized

2 Comments أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: