خطوط العمر

أمضت بعض يومها في الركض ،

رياضتها التي تحب وترياقها في معاندة خطوط العمر .

ودوما ما تخفف من بعدها نبض التعب بالماء البارد أو برفع القدمين إلى أعلى .. أو هذه عادتها .

الليلة استلقت على بطنها منهكة ،

وباطن القدم كأن مسامير دقت فيه وجعاً ..

اقترب منها ، وضمّ من خلف رجليها كأنه يقي نفسه فتنة وهو عنها راغب .

بدأ بتدليك خفيف، والتزم بحدود الألم المرسومة التي تنتهي عند حدود الكاحل .. و لا أعلى .

وكمن شفط من جسدها كل أوجاعها ، ترجمتها تنهيدات الامتنان وعبارات الإعجاب بفنونه ومَلكة الإتقان .

ولكن مرت دقائق أخرى طويلة ، لا هو أعلن انتهاء المهمة ولا هي عدّلت من وضعية الاستلقاء .. الاستسلام .

فهو مستمرٌ ..

ضغط خفيف تتصاعد درجاته في نقاط أخرى من القدم ، فتباعد بين ساقيها .

إلى أن بدأ التورم يخفّ .. أخيرا .

Uncategorized

1 Comment أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: