بين السطور

لماذا أتقن قراءتك أكثر مما تفعل معي ؟!

فأنا أعرفك حين تكون مرحبا مقبِلاً مُقَبّلا ..

وأتحاشاك حين تكتفي بإجابات النفي والإيجاب .

لماذا لا تفعل مثلي ،

وتبذل جهدا أكبر لفهم نبرات حرفي الصارخة وإن ذيّلتها بـحبيبيللتمويه !.

حين أسألك هل تشعر بالنعاس فأنا أستجدي سهادك حتى مطلع الفجر ،

وحين أقول لك إنَّهيقد سألت عنك ، فأنا أعني كيف لها أن تفعل ، ألا سحقا لها ولَك .

لا شيء أعنيه مما أكتب أو أقول ،

وعليك أن تبحث عنيّ ما بين السطور ، ومسافات الصمت وعند حركات وسكنات الحروف ..

ستقول لي : إنكِ في ختام القول امرأة وتحب الغرق في التفاصيل ، وسأرد عليك حتى أنهي الجدل :

لا شيء يستهويني من كل ما سبق سوى الغرق في كل تفاصيلك ، فهناك فقط أعني وأعي ما أكتب وما .. أقول .

Dehea.com🍃

Uncategorized

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: