الوظيفة

من قال إن حاضرنا أرقى وأجمل وأكثر .. نظافة ، من تلك الأيام التي كانت فيها قهوة الفجر تطهى على الجمر !؟ ..

كانت تتفاعل مع تساؤلاتها وهي تهز رأسها بعصبية وكأنها تجادل جدتها حول نِعم الْيَوْم وبؤس الأمس ، ثم هزت كتفيها استهانة ربما كي تهيء نفسها لموعد المقابلة ..

فالوظيفة الجديدة تبدو مغرية .

⁃ ما الذي يجعلنا نختارك أنتِ دون غيرك لهذه الوظيفة القيادية ؟ .

⁃ خبرتي الطويلة ، والنماذج الحية عن أعمالي أمامكم للتأكد !

⁃ إذا افترضنا أن أحد مرؤوسيك أكثر كفاءة منك ، فكيف تتعاطين معه ؟

⁃ قوته في الفريق الذي أشرف عليه ستكون مكسبا لي لا محالة .. إبداعه وإتقانه للعمل ، سيعود بالصيت المباشر لي .

⁃ سأعيد صياغة سؤالي، إذا أدرك مرؤوسك أنه يفوقك ذكاء وإبداعاً ، ويتعمد إزعاجك بالتقليل من قدراتك .. كيف تتصرفين معه !؟

⁃ سأوازن بين كفاءته وطموحه ، تارة بمنحه درجات عالية في التقييم وأخرى بوضع حدود له بعدم التجاوز .

⁃ وإذا قدم شكوى ضدك بدعوى قمعه؟

⁃ سأتعاطى مع الشكوى كنوع من حرية التعبير ، ومحاولة الوصول معه إلى نقطة وسطى تضمن الاستمرار في العمل بروح الفريق .

⁃ لم يقنعني جوابك !

⁃ سأعيد صياغة جوابي .. وظفوا مكاني هذا الكفؤ الذي ستولونني أمره .

⁃ يبدو أنكِ عصبية ولا طاقة لك للحوار .. تفتقدين خاصية الاحتواء .

صمتت قليلا وهي تحاول أن تلتقط وتجمع خيوط هذه المقابلة ، فلا همّ لها الآن إلا إنهاء هذه المهزلة ومغادرة المكان بأسرع ما يمكن .

خلال لحظات الصمت القصيرة – الطويلة ، انتبهت إلى أن لجنة التوظيف تتكون من ثلاثة رجال وامرأة .

الأخيرة هي من كانت تلاحقها بالأسئلة وكأنها تحقق في نواياها المستقبلية .

الوجوه لا تشي بالترحيب ، وشعرت بأنها مجرد رقم تكميلي لأضحوكة التوظيف الشفاف والمهني، إلى أن يظهر البطل المختار سلفا .

⁃ هل لكِ استفسار أو سؤال عن الشركة أو المهام التي ستتولينها في حال وقع الاختيار عليك !؟

تذكرت الفواتير ، والديون ، وتكاليف الحياة .. وعاودها الحنين مرة أخرى إلى سنوات الجمر .

⁃ أتمنى أن أحظى بشرف الانضمام لأسرة هذه الشركة العريقة .

ثم غادرت بهدوء متعمد ، حتى تترك انطباعا أخيرا عنها .. أنها واثقة الخطى على الأقل .

وعند مدخل المصعد ، لحقها ثالث المستجوبين من الرجال ، صافحها مودعا بوعد صامت أن الوظيفة لها .

تفحصت الورقة التي دسها في يدها بعد أن عاد إلى جلسة التحقيق تلك ، ذرفت دمعة ساخنة ، فخطه كان رديئا جدا لدرجة أنها لم تستطع قراءة رقم الهاتف .

وضاعت .. الوظيفة.

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: