بنت اللحظة 

 

 

– ولكن بداخلك سر ّ، يحجمني عنك !

– توقف عن التوغل في الأعماق ، وستعرف الراحة وربما أرحتني بعدها .. أخذت تباعد وتقرب بين ساقيها مشكلة تلة صغيرة من الرمل ، بينما أناملها تداعب شعرها الغجري .. كان يراقب حركاتها والدم يغزو وجهه ، في دفقات كادت تعمي بصره .

– هلا توقفت ؟

– هل أغريتك ؟

– نعم فعلت وتفعلين بي ما أسوأ .. تفقدينني صوابي .

– ثم ؟

– هل نتواعد الليلة ؟

– الليلة !؟ وماذا عن الآن .. أنا أشتهيك !

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

Uncategorized

2 Comments أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: