لحظة الحمل 

الحمل ،،جسد .. و جسد 

واتفاق في لحظة ضياع جنوني !

وإن لم يتفقا من قبل ولن .. فيما بعد.

و خلق روح من روح .. تلك المعجزة تذهلني !

هل نتفق .. ونفعلها ؟

مرة أخرى .. تتراءى لي صور الألم والحرمان ولا أَجِد العزاء ولو في ثمرة منك .. اسمها طفلي !

ثم مهلا ..

ماذا عن تلك الخطوط والتحولات التي تجعلني أنكر جسدي .. وأنت بطيبك تغفلها ، وتتحسر سرا على ما كان شهدا .. منّي.

لا … سأكتفي بخيال اللحظة !

أجلب لي العلبة الزهرية … ولنعد إلى ما كنّا فيه .

Uncategorized

1 Comment أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: