أماندا

– أماندا أريدك واقفة أمامي .. وعارية
لم تناقش ، اه ما أجمل الجميلة حين تنفذ .. حين تكون جارية . أماندا محضيتي الليلة .
ركضت وهي ترفع فستانها بإغراء ثم رمته بعيدا عنها .. ثم بحركة رشيقة بإصبعها الوسطى فكت خيوطا متشابكة من وسطها .. وسقطت ورقة التوت .
الرحمة أيتها المعشوقة .. من أين لك بكنز المفاتن هذا ؟!
سرتها مزينة بقرط ماسي ، ورسوم الوشم في بطنها نقشت نسرا منقاره مدبب نحو سوأتها وجناحاه مفردان على فخذيها …
أما نهديها فقد أعلنتا الصمود بحلمتين ورديتين بارزتين ..

***

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

image

Uncategorized

1 Comment أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: