زكية

– أعترف لك أستاذي أني كنت أتخيلك فوقي كل ليلة، كنت تغريني جدا
ضحك بلا مفاجأة من تحولها الذي كان مسألة وقت .. وقال :
– خيالك كان منبعه ثقتي بك
– ثق بي إذن .. أن الخيال لا يزال قائما
– تبا لك زكية .. لقد قام من كنت أحسب أن لن تقوم له قائمة .
احمرت وجنتاها مجددا  وأفرجت عن ساقيها. . وتحققت كل أحلامها في المدينة .

***

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

image

Uncategorized

5 Comments أضف تعليق

  1. اجل..افرح بهن..وبرجالك ايضا..ابحث بشغف اكبر..لاعرف هذا السر..الذي يجعل الدنيا تستحق العيش لو دام هذا الشره..آه..لو تعلمين..كيف صنع هذا الشغف..فجعلنا عبيده.

    إعجاب

  2. اه منكن نساء حلما لكل رجل لكن دائما لاتحسن الاختيار حتي وإن ضاع فيكم هوا لمتن كل الرجال لاتصفعي رجلا جعلتي من يديهي مضربا لخدا كان له الورد وسابق من أجله الانتظار

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: