الجنوب

ضحكت وارتمت على الفراش تعبا وأشياء أخرى . ..
لمس قدمها ؛ فعرف موقعها ؛ ارتمى إلى جانبها محتضنا خصرها وقرب شفتيه عند أذنها وهمس  :
– كنت اقول دوما أن عصبيتك ومزاجك المتعكر  دوما وعنادك الشديد سيتلاشى كل هذا  .. إن شبعت من هذا .
وشعرت  بملمسه المنتصب وهو يكاد يخترق أسفل ظهرها  ..
– لن تستطيع اشباعي
– لن تكفي عن نبرة التحدي هذه حتى اقتلك به ..
– أريد الموت على يديه

***

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

image

Uncategorized

2 Comments أضف تعليق

  1. هذا جنون يااميرتي…
    ذلك الفراغ ﻻ يملأ..الا بالدماء
    عالم ما اروعه
    اقصد ما ابشعه
    اقصد ما احلمه
    الاندهاش يكبر
    يستحيل الي مرمر
    ثم يكسر
    يتلاشى فقاعا يتبعثر
    وحين ينضب معينه يتجمع اكثر
    وهكذا يلاعب الغجر
    في دهاليز الغسق..
    نور ما يتجسد..
    ربما ينقذنا من هذا النزغ

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: