غمزة

عقدت ساقيها الطويلتين فوق بعض ، في جلسة أنيقة بجانبه ، حرك سيارته المرسيدس السوداء وهو يدندن بلا مبالاة .
وحتى ترفع صمت الحرج راحت تحدثه عن طموحاتها وعن العمل وعن الكثير من التفاصيل التي تبدو غير مهمة عند مديرها،   فما كان يخطف بصره حركة يدها المتوترة التي تلعب صعودا ونزولا بمقبض محرك السرعة !
هي لم تنتبه ، حتى امسك يدها موقفا حركتها .
اعتذرت وهي تبتسم فقد فهمت بل ورأت ما فعلت به، وهنا تحرك شيء بداخلها .
لم تستأذنه،  مدت أصابعها برشاقة إلى سحاب بنطاله ، أخذ نفسا مفاجئا وأفرج عن رجليه وأخذ مسار اليمين .

 

***

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

image

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: