سعيد

كم هو سهل ان تتغابى المرأة والأسهل منها تغافل الرجل ،
فطيمة صعدت خشبة المسرح بفستان لكليوباترا ممزق الجوانب حتى أعلى الفخذ … وسعيد انشغل حتى وقت متأخر في مكتبه .
هي افتقدت مسرحها المعتم ولكن عقلها وجميع حواسها يقظة وقلقة من استعباد لقمة العيش .. أين هو يا ترى ؟
سمعت خطواته في جولته التفقدية قبل إغلاق المسرح،  انتظرته حتى اعتلى الخشبة … بهدوء وجرأة قالت :
– سعدت بلقائك

***

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

image

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: