الغواية

استجمعت كل قطعها الوردية التي تناثر بعضها فوق السرير والبعض الآخر عند مدخل الحمام . مسرعة تحاول أن تستر نفسها ولكنها لا تجد من الثياب إلا مزيدا من القطع .
قطع شفافة بحجم كف اليد لا تستر شيئا ومع هذا كلفتها راتب شهر كامل .. ولكن هذه الليلة لا تقدر بثمن .
تعزي نفسها وهي تتأمل شروده وصمته العميقين …
– هل ستكمل الليل عندي ،،، أم نومك لزاما في حضنها ؟

 

***

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

image

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: