هي .. وهي

اعتادت مليكة على الخجل كما اعتادت الأخرى على العجرفة  .
ساد صمت رهيب عدا أنفاسهما المضطربة ، يد منيرة تتسلل ببطء إلى بيجامة شريكتها .. مررتها من أسفل الرجل صعودا إلى أسفل السرة . وتوقفت وهي تدلك بحنان .
مليكة مادت بها الأرض ولكن تخدر جسدها وكأن ماردا من الرغبة قد أحكم إغلالها. .
استسلام أدخلها في غيبوبة ساحرة وشجع منيرة على ان تمتلك جسدها بالكامل . البرد الذي سكن الخارج عجز أن يخترق جسدها في هذه اللحظة ، الجسد عار وقطع الملابس الثقيلة مرمية مخترقة حدود الغرب والجنوب.

***

بقية القصة 

في المجموعة القصصية #ورقة_التوت

image

Uncategorized

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: